صحتك

الاسباب المؤدية الى استخدام المؤثرات العقلية

الاسباب المؤدية الى استخدام المؤثرات العقلية

الاسباب المؤدية الى استخدام المؤثرات العقلية: الإدمان على المخدرات والمواد المخدرة يعد من أكبر التحديات التي يواجهها الشباب في عصرنا الحالي، وقد يؤدي إلى تدمير الحياة الشخصية والاجتماعية للمدمن، وفقدان الغالي والنفيس في حياته. وفي هذا السياق، نرصد في هذه المقالة الأسباب المؤدية إلى استخدام المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، وكيف يمكن تفادي هذا الخطر الذي يهدد شبابنا ومجتمعنا بأسره. فهل أنت جاهز للحديث عن هذا الموضوع الحساس والمهم؟ دعنا نستكشف سويًا أسباب الإدمان على المواد المخدرة.

الاسباب المؤدية الى استخدام المؤثرات العقلية

تعريف المخدرات والمهبطات

المخدرات والمهبطات هي مواد تعمل على تثبيط عمل الجهاز العصبي المركزي والإشارات التي تنتقل من الدماغ وإليه. وهي تتميز بتأثيراتها السلبية على صحة الإنسان وجودته الحياتية. بعض المخدرات والمهبطات مثل المخدرات المنشطة ، تسبب الاندفاع والنشاط الزائد بينما يخفض استخدام المهدئات ما يؤدي إلى الخمول والإرهاق الطويل. الإدمان على هذه المواد له تأثيرات وخيمة وخطيرة على الصحة النفسية والعقلية.

الاسباب المؤدية الى استخدام المؤثرات العقلية

نصائح للتعامل مع الضغوط الاجتماعية، الإنتماء الاجتماعي والرغبة في الإستعراض بدون المخاطرة بالإدمان على المواد المؤثرة:
1. تذكر أن حياتك ليست مسابقة ولا يجب عليك الإنتماء إلى فئة معينة.
2. ابحث عن دوائر تفاعل إيجابية وأجواء صحية.
3. اشترك في نشاطات جماعية وقم بتنمية مهارات إجتماعية.
4. قم بتقييم الضغوط التي تشعر بها وتعلم كيفية التعامل معها بطرق سليمة وقابلة للتطبيق.
5. تذكر دائماً أنك تستطيع الإنجازات دون اللجوء للاستخدام الزائد للمواد المؤثرة على العقل.

الضغوط الاجتماعية

إن الضغوط الاجتماعية هي أحد أكثر الأسباب شيوعًا فيما يخصّ استخدام المؤثرات العقلية، فقد يشعر بعض الأشخاص بضغوط من المجتمع أو الزملاء ويشعرون بأنّهم بحاجة لتلبية متطلبات الآخرين. وفي هذه الأثناء، قد يتطلب استخدام هذه المؤثرات لتخفيف هذه الضغوط والشعور بالراحة. إليكم بعض النصائح للتغلّب على الضغوط الاجتماعية دون اللجوء للاستخدام المخدرات، وتشمل فرصًا لتكوين صداقات ، و الاسترخاء من خلال ممارسة التمارين الرياضية والاستماع للموسيقى أو القراءة. ولا تنسوا البحث عن مصادر دعم مناسبة في المجتمع المحيط بهم.

الانتماء الاجتماعي

1. الانتماء الاجتماعي هو الرغبة في الاندماج في مجموعة أو تجمع خاص بها.
2. يشعر بعض الأشخاص بالوحدة أو العزلة، فيلجأون إلى المخدرات للاندماج في مجموعة.
3. الانتماء الاجتماعي قد يكون دافعًا قويًا لتعاطي المخدرات لبعض الأشخاص.
4. لكن يجب تذكير الأشخاص بالمخاطر الناتجة عن الإدمان على المواد المؤثرة وأن هذا لن يحقق لهم الانتماء الحقيقي والدائم.
5. بدلاً من ذلك، يمكن للأشخاص العثور على الانتماء في مجموعات أو هوايات غير تعاطي المخدرات، وهذا سيساعدهم على الشعور بالارتياح والثقة في النفس دون تعريض حياتهم للخطر.

التأثير المجتمعي والزملاء

تأثير المجتمع والزملاء يعد من الأسباب الرئيسية لاستخدام المؤثرات العقلية بين الشباب.
فعندما يكون هناك تأثير اجتماعي يُحرِّك الشخص لتجربة المواد المخدرة، فإن الاحتمالية تزداد بشكل كبير.
قد يكون للمجتمعات المحلية أو الأصدقاء دور كبير في تأثير الفرد وإدخالهم لعالم المخدرات، ومن هنا ينبغي علينا تعريف شبابنا بمخاطر هذه المواد على الصحة الجسدية والعقلية وتحديد الخطوط الحمراء التي لا ينبغي تجاوزها. التوعية بالأضرار التي تترتب على استخدام المواد المخدرة يُعد من أهم الوسائل لمحاربة هذه الظاهرة الخطيرة.

الرغبة في الاستعراض

1. المرح والتسلية: يمكن أن يشعر الأشخاص بالملل أو الضغوط في حياتهم اليومية، وقد يبحثون عن أشياء للتسلية. قد تكون المؤثرات العقلية مثيرة للمرح والتسلية لبعض الأشخاص، ويعتقدون أنها تزيد من متعة واحتفالاتهم.
2. الضغط الاجتماعي: يمكن أن يشعر الأشخاص بالضغط للاستعراض وإثبات أنفسهم بين الآخرين. قد يرتبط الاستخدام المفرط للمؤثرات العقلية بالضغط الاجتماعي لإثبات الذات.
3. التأثير المجتمعي والزملاء: تسعى بعض الأشخاص للانتماء إلى مجموعة أو فئة معينة، وقد يعتبرون الاستخدام المفرط للمؤثرات العقلية جزءًا من ذلك الانتماء للمجتمع أو الزملاء.
4. الرغبة في الشعور بالارتياح: يمكن أن تعطي المؤثرات العقلية الأشخاص شعورًا بالراحة أو الاسترخاء الدائم. وعادةً ما يكون هذا المزاج أمرًا خاصًا إذا كان للشخص ضغوط وتحديات في الحياة.
5. الهروب من الواقع: يمكن أن يشعر الأشخاص بأن حياتهم غير مريحة أو تحمل تحديات. قد يبحثون عن الهروب من الواقع باللجوء إلى المؤثرات العقلية. لكن ينبغي عدم الاعتماد عليها كوسيلة لمواجهة المشاكل في الحياة.
6. المخاطر: يدفع بعض الأشخاص إلى تجربة المؤثرات العقلية للمخاطرة والإثارة. ولكن يجب الانتباه إلى المخاطر الجسدية والصحية عند استخدام المؤثرات العقلية، فقد تؤدي إلى مشاكل الصحة الجسدية والعقلية.
الاسباب المؤدية الى استخدام المؤثرات العقلية

المخاطر الناتجة عن الإدمان على المواد المؤثرة

1. الخطر على الصحة: يعد الإدمان على المواد المؤثرة أحد أكبر المخاطر التي تواجه الفرد، حيث يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بالأمراض المعدية والأمراض النفسية.

2. الخطر على العلاقات الاجتماعية: يعاني الأشخاص الذين يعانون من إدمان المواد المؤثرة من اضطرابات عاطفية واجتماعية، مما يؤثر على قدرتهم على التعامل مع الآخرين وبناء العلاقات الجديدة.

3. الخطر المالي: يتطلب الإدمان على المواد المؤثرة شراء كميات كبيرة من تلك المواد، مما يؤدي إلى الإفراط في الإنفاق والقيام بأنشطة غير قانونية للحصول على المال اللازم.
4. الخطر على وظيفة الشخص: يمكن أن يؤدي الإدمان إلى تردي الأداء الوظيفي، وبالتالي فقدان العمل وصعوبة العثور على وظيفة جديدة.
5. الخطر على الأسرة: يمكن أن يؤدي الإدمان إلى تفكك الأسرة وتدمير العلاقات العائلية، مما يؤثر على استقرار الفرد وراحته النفسية.
الإدمان على المواد المؤثرة هو مشكلة كبيرة يجب علينا محاربتها، ويجب على الفرد الإدراك أن الإدمان يمكن أن يؤدي إلى المزيد من المشاكل والأضرار في المستقبل

اقرا المزيد:

السابق
تجربتي مع النبض المتنقل
التالي
اخذت حبوب سايتوتك ولم ينزل دم

اترك تعليقاً